الأربعاء, أبريل 17, 2024
8.1 C
London
Homeأخبار كريبتوالفلبين تنضم إلى الحرب على جرائم العملات المشفرة

الفلبين تنضم إلى الحرب على جرائم العملات المشفرة

للجنة الفلبينية للأوراق المالية تنضم إلى الحملة العالمية لمكافحة جرائم العملات المشفرة بالتعاون مع الولايات المتحدة والبنك الآسيوي للتنمية. تعرف على أحدث التطورات في مجال الرقابة على العملات

في خطوة استباقية لمكافحة الجرائم المالية والاحتيال الذي يستخدم العملات المشفرة كوسيلة، تشكلت تحالفاً قوياً بين اللجنة الفلبينية للأوراق المالية والبورصة (SEC) ونظيرتها في الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى البنك الآسيوي للتنمية. وذلك بهدف مكافحة الجرائم المرتبطة بالعملات المشفرة والاحتيال الإلكتروني.

في بيان صدر في 15 سبتمبر، أشار البيان إلى أن الجهات الثلاثة قامت بتنفيذ ورشة عمل لتدريب وتطوير مهارات التحقيق والتنفيذ بشأن العمليات الاحتيالية والاحتيالية المرتبطة بالعملات المشفرة. وقد جرت هذه الورشة الشهر الماضي تحت إشراف منظمة الأمن والرقابة للأوراق المالية الدولية (IOSCO).

أعلن رئيس اللجنة الفلبينية للأوراق المالية، إميليو ب. أكوينو، أن الهدف من هذه الورشة هو تعزيز قدرة الجهاز التنفيذي للجنة الفلبينية على التحقيق في الجرائم المرتبطة بالأوراق المالية مثل التداول بمعلومات سرية، وتلاعب السوق، والاحتيال خارج السوق، وعمليات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة.

بالإضافة إلى الورشة، وقّعت اللجنة الفلبينية للأوراق المالية اتفاقية مذكرة التفاهم المتعددة الأطراف مع IOSCO بشأن الجريمة المرتبطة بالعملات المشفرة. كما بحثت اللجنة أيضاً مع السياسيين المحليين سبل تعزيز صلاحياتها التنفيذية من خلال صياغة قوانين جديدة تتوافق مع معايير IOSCO.

تمثل هذه الشراكة بين الجهات الرقابية خطوة إيجابية نحو تعزيز الرقابة على الأصول الرقمية في الفلبين.

في وقت سابق هذا العام، قررت اللجنة الفلبينية للأوراق المالية تأجيل إصدار الإطار التنظيمي لأصول العملات المشفرة، والذي كان من المقرر أن يصدر في نهاية عام 2022.

وقال إميليو ب. أكوينو: “لم نغلق الباب بعد، نحن نريد فقط التأكد من أن الناس لا يتعرضون للخسارة”.

تظل العملات المشفرة موضوعًا مثيرًا للجدل في الفلبين، حيث طالب البنك المركزي للبلاد واللجنة المحلية للأوراق المالية مواطنيها بعدم القيام بأي عمليات على منصات العملات المشفرة الأجنبية.

وفي مايو 2023، وصفت اللجنة الفلبينية للأوراق المالية Gemini Derivatives بأنها منتج أمني غير مسجل بموجب القانون الوطني.

على الرغم من ذلك، تظل الفلبين وجهة جاذبة للعملات المشفرة وتعتبر لا تزال واحدة من أسرع الاقتصادات نموًا في العالم، حيث يمتلك أكثر من 11.6 مليون فلبيني أصولًا رقمية، مما يجعلها في المرتبة العاشرة عالميًا من حيث اعتماد التشفير.

المصدر: Coin Telegraph

إخلاء مسؤلية

تلتزم كريبتوزيا بمبادئ الصحافة وتسعى دائمًا إلى تقديم تقارير شفافة وموضوعية. بهدف تقديم معلومات دقيقة وموثوقة في الوقت المناسب. ومع ذلك، يُوصى دائمًا بأن يتحقق القراء بشكل مستقل من الحقائق ويستشيروا خبيرًا مؤهلاً قبل اتخاذ أي قرار يعتمد على هذا المحتوى.

 

أحدث الأخبار

أخبار مشابهة