الأربعاء, أبريل 17, 2024
8.1 C
London
Homeتعلم التداولالتحليل الفنيمؤشر المتوسط المتحرك (MACD)

مؤشر المتوسط المتحرك (MACD)

يأتي مؤشر المتوسط المتحرك (Moving Average Convergence Divergence)، المعروف بالاختصار MACD، كأحد المؤشرات الرئيسية التي تساهم في فحص أداء العملات المشفرة بشكل شامل. وهو يعد أحد المؤشرات الأساسية في صندوق أدوات المتداول في عالم العملات المشفرة. تحليله الفني يقدم للمستثمرين رؤى قيمة حول اتجاهات السوق ومدى تغيرها، مما يساعدهم في اتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة.

مفهوم MACD:

مؤشر المتوسط المتحرك MACD يستخدم لتحديد اتجاه السوق ومدى تغيير قوته. يتمثل في اختلاف بين متوسطين متحركين، وهما “المتوسط المتحرك القصير” و”المتوسط المتحرك الطويل”. يعكس هذا الفارق تغييرات في قوة واتجاه الحركة القادمة.

استخدام MACD في التحليل الفني للعملات المشفرة:

  1. تحديد نقاط التقاطع: يستخدم MACD لتحديد نقاط التقاطع بين المتوسطين المتحركين، حيث يشير ارتفاع الخطوط إلى تغيير اتجاه السوق.
  2. تأكيد الاتجاه: يُستخدم MACD لتأكيد استمرارية الاتجاه الحالي. ارتفاع الخطوط الإيجابية يشير إلى تسارع الاتجاه الصاعد.
  3. اكتشاف التشبع: يساعد MACD في اكتشاف التشبع في السوق، حيث يشير تزايد الفارق بين المتوسطين المتحركين إلى احتمال تغيير الاتجاه.

الإشارات الفنية باستخدام MACD:

  1. اتجاه صاعد: سنفترض أن خط MACD يرتفع فوق خط الإشارة. هذا يشير إلى اتجاه صاعد، مما يعني أن هناك قوة في السوق الصاعدة. يمكن للمتداولين أن يفترضوا بأن السعر قد يستمر في الارتفاع.
  2. اتجاه هابط: عكس الحالة الأولى، إذا كان خط MACD ينخفض تحت خط الإشارة، يشير ذلك إلى اتجاه هابط. هذا يلمح إلى ضعف في السوق ويمكن للمتداولين توقع استمرار الاتجاه الهابط.
  3. تشبع في السوق: عندما يزيد الفارق بين خطي MACD عن المتوسط، يشير ذلك إلى تشبع في السوق. يُظهر زيادة التشبع أن الاتجاه الحالي قد يكون قد استمر لفترة طويلة وقد يكون هناك احتمال لانقلاب الاتجاه.
  4. تقاطع الخطوط: في حالة تقاطع خط MACD فوق خط الإشارة، يُعتبر ذلك إشارة للشراء، حيث يشير إلى احتمال انتقال السوق إلى اتجاه صاعد. بالمقابل، إذا كان التقاطع تحت خط الإشارة، يُعتبر ذلك إشارة للبيع، مشيرًا إلى احتمال انتقال السوق إلى اتجاه هابط.

إخلاء مسؤلية

تلتزم كريبتوزيا بمبادئ الصحافة وتسعى دائمًا إلى تقديم تقارير شفافة وموضوعية. بهدف تقديم معلومات دقيقة وموثوقة في الوقت المناسب. ومع ذلك، يُوصى دائمًا بأن يتحقق القراء بشكل مستقل من الحقائق ويستشيروا خبيرًا مؤهلاً قبل اتخاذ أي قرار يعتمد على هذا المحتوى.

 

أحدث الأخبار

أخبار مشابهة