الثلاثاء, مايو 28, 2024
10.6 C
London
Homeالاقتصادجنوب إفريقيا تتطلع إلى تعزيز التعاون الاقتصادي في قمة بريكس وتبحث إطلاق...

جنوب إفريقيا تتطلع إلى تعزيز التعاون الاقتصادي في قمة بريكس وتبحث إطلاق عملة مشتركة

أكد "أنيل سوكلال"، مندوب جنوب إفريقيا لدى مجموعة بريكس، أن قمة بريكس التي ستعقد في جوهانسبرج في أغسطس المقبل ستركز على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين الدول الأعضاء. وأشار إلى أن القمة ستبحث إطلاق عملة مشتركة للمجموعة، بينما تهدف بقية الأجندة إلى تعزيز التعاون السياسي والأمني والتفاعل الاجتماعي بين الدول الأعضاء.وأعرب عن تفاؤله بالنسبة للاقتصادات الناشئة بريكس، مؤكدًا أن الاقتصاد العالمي سينعم بالازدهار في المستقبل القريب، مع استمرار نمو الاقتصاد الصيني والهندي.وأكد سوكلال أن 19 دولة تتطلع للانضمام إلى بريكس، مما يعكس الثقة العالية للمنطقة الجنوبية العالمية في القيادة الحالية للمجموعة.

مقابلة مع أنيل سوكلال، ممثل جنوب أفريقيا في مجموعة بريكس، نشرتها قناة BRICS TV يوم الأربعاء، تسلط الضوء على جدول أعمال وأولويات قمة بريكس القادمة التي ستعقد في جوهانسبرغ في الفترة من 22 إلى 24 أغسطس. يتكون بريكس من خمسة أعضاء هم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. وسيتم دعوة جميع قادة الدول الأعضاء لحضور القمة، والتي ستكون القمة الأولى وجهًا لوجه منذ أربع سنوات.

وأوضح سوكلال أن بريكس كتحالف عالمي يستند إلى ثلاثة محاور رئيسية وهي الأمن السياسي والتنمية الاقتصادية والمالية والتفاعل الاجتماعي بين دول الأعضاء. وأكد أن جميع هذه المحاور ضرورية لإنشاء هندسة سياسية عالمية عادلة وعادلة، ولتوفير بيئة آمنة ومستقرة للجميع. وعلى الجانب الاقتصادي والمالي، أشار إلى أهمية وجود هندسة مالية عالمية مستقرة ومجال مالي عالمي، ولذلك فإنه يعتبر أن التداول بالعملات المحلية ضروري.

ومن المتوقع أن يناقش قادة بريكس إطلاق عملة مشتركة خلال القمة في أغسطس، حيث يتوقع البعض أن تقوض العملة المشتركة لبريكس سيطرة الدولار الأمريكي مع تزايد اتجاه الدول للتخلص منه.

وبخصوص أهداف قمة بريكس القادمة، أوضح سوكلال أن تعزيز التعاون الاقتصادي هو أحد الأولويات. وأضاف أن المجموعة اعتمدت النسخة الثانية من استراتيجية الشراك الاقتصادية لبريكس. وقال: “تحدد الوثيقة المجالات الرئيسية للتعاون بين دول بريكس حتى عام 2025 في مجالات التجارة والاستثمار والتمويل والاقتصاد الرقمي والتنمية المستدامة”.

وبالنسبة للتوقعات بشأن الركود الاقتصادي في العالم، حيث أشار البنك الدولي وصندوق النقد الدولي إلى أن ثلثي الاقتصاد العالمي سيكون في حالة ركود هذا العام، فقد أعرب سوكلال عن رأيه بأن هذا التوقع لن يؤثر على دول بريكس. وأضاف: “نحن سنشهد ديناميكية إيجابية، حيث تعد الهند والصين من أسرع الاقتصادات نمواً، وهما يساهمان في تحفيز اقتصادات بريكس والاقتصاد العالمي بشكل عام”.

وبالنسبة للاهتمام المتزايد بالانضمام إلى مجموعة بريكس، فقد كشف سوكلال أن قادة بريكس طلبوا منهم دراسة توسيع الجمعية ووضع الإرشادات لقبول الأعضاء الجدد. وكشف مؤخرًا أن 19 دولة قد تقدمت بطلب للانضمام أو أعربت عن اهتمامها بالانضمام إلى بريكس. وأكد أن هذا أمر إيجابي للمجموعة، حيث يعكس ثقة الجنوب العالمي في قيادة الجمعية.

إن قمة بريكس القادمة تتطلع إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين الدول الأعضاء وتوسيع نطاق التعاون في مجالات مثل التجارة والاستثمار والتمويل والاقتصاد الرقمي والتنمية المستدامة. كما تستكشف إمكانية إطلاق عملة مشتركة لبريكس، مما يعكس التوجه العالمي نحو تنحية الدولار الأمريكي عن السيطرة وتعزيز الاستقلالية المالية لبريكس. ومن المتوقع أن تستمر دول بريكس في تحقيق نمو إيجابي وتحفيز الاقتصادات العالمية من خلال ازدهار اقتصادي الهند والصين وغيرها من الدول الأعضاء.

تتجه مجموعة بريكس أيضًا نحو التوسع وقبول الدول الأخرى كأعضاء جدد. وتعكس ثقة 19 دولة في الجنوب العالمي في قيادة بريكس القوية ودورها الهام في المشهد العالمي.

بشكل عام، يهدف قادة بريكس إلى تعزيز التعاون الاقتصادي وتعزيز العدالة والمساواة في العالم، من خلال إقامة هندسة سياسية عالمية مستدامة وتوفير بيئة آمنة ومستقرة للجميع. قمة بريكس القادمة ستكون مناسبة هامة لتحقيق هذه الأهداف وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء.

المصدر: News Bitcoin

إخلاء مسؤلية

تلتزم كريبتوزيا بمبادئ الصحافة وتسعى دائمًا إلى تقديم تقارير شفافة وموضوعية. بهدف تقديم معلومات دقيقة وموثوقة في الوقت المناسب. ومع ذلك، يُوصى دائمًا بأن يتحقق القراء بشكل مستقل من الحقائق ويستشيروا خبيرًا مؤهلاً قبل اتخاذ أي قرار يعتمد على هذا المحتوى.

 

أحدث الأخبار

أخبار مشابهة