جيميني ترد بشكل قوي على اتهامات هيئة الرقابة SEC

المزيد من الأخبار

في بداية هذا العام، وجّهت هيئة الرقابة المالية والبورصات الأمريكية (SEC) اتهامات لاذعة نحو منصة جيميني وشركة جينيسيس جلوبال كابيتال المرتبطة بها، بتقديمهما وبيعهما أوراق مالية غير مُسجلة بشكل غير قانوني من خلال برنامج “جيميني إيرن”. وبحسب هيئة الرقابة، فإن اتفاقية القرض للأصول الرقمية الرئيسية والبرنامج نفسه كانا أوراق مالية غير مُسجلة تم تقديمها وبيعها بشكل غير قانوني.

ردّ قوي من جيميني

ومع ذلك، قامت منصة جيميني بالرد بقوة في طلبها لرفض القضية، حيث تسعى الشركة إلى إجراء جلسة استماع شفهية. تتحدى الشركة بجدارة عدم قدرة هيئة الرقابة على تقديم أدلة تثبت “المبيعات” الفعلية للأوراق المالية — وهو جزء حيوي لإثبات انتهاك قانون الأوراق المالية.

تشدد جيميني على أن اتهامات هيئة الرقابة غامضة بشأن متى وكيفية وإلى من تمت هذه المبيعات المزعومة للأوراق المالية. وبالإضافة إلى ذلك، تثير تساؤلات حول ما إذا كانت هناك أي معاملات تتعلق باتفاقية القرض أو برنامج الإقراض تمت “مقابل قيمة”، وهو جانب أساسي في تعريف مفهوم بيع الأوراق المالية.

شكوك وتمييز

تؤكد الشركة في طلبها لرفض القضية أن هيئة الرقابة تبدو وكأنها تسلط الضوء على القروض في إطار البرنامج بدلاً من المبيعات الفعلية للأوراق المالية. وتصر جيميني على أنه لا توجد أدلة قاطعة تشير إلى أي نقل للمصالح في اتفاقية القرض أو البرنامج. وتعتبر الشركة أنه لا يمكن مجرد وجود شيء ما يُعتبر ورقة مالية أن يشير إلى انتهاك قانون الأوراق المالية في غياب حدث مبيعات محدد.

وفي إضافة إلى ذلك، تشير جيميني إلى تناقضات في موقف هيئة الرقابة. في بعض الأحيان، تسمي هيئة الرقابة اتفاقية القرض كورقة مالية، في حين تشير في أماكن أخرى إلى أن البرنامج ككل هو الورقة المالية. تبرز جيميني هذا التمييز الغامض كعيب أساسي في قضية هيئة الرقابة.

وسوم: جيميني, هيئة الرقابة المالية والبورصات, أوراق مالية, تمويل رقمي, قانون الأوراق المالية

اقرأ ايضا

المصدرNews Bitcoin

أخر الأخبار